wrapper

احدث المقالات

الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في الإمارات

Rate this item
(0 votes)

الإمارات العربية المتحدة أصبحت من الدول العربية التي تمكنت من بناء نهضة حديثة لها بشكل رائع وساهمت في ازدهار صورة العرب في نظر العالم بأكمله حيث لأبنائها والوافدين عليها من أبناء الدول العربية الشقيقة دور بارز في بناء هذه النهضة من خلال مهاراتهم وخبراتهم التي اكتسبوها من العلوم والدراسات المختلفة التي ساعدت علي تطوريهم بشكل ملحوظ وكان للأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي دور هام جدا في بناء وصقل مهارات وخبرات أبناء الوطن العربي بشكل عام وساهمت في تخطيط مستقبلهم المهني بشكل حديث ومتميز ومفيد جدا وتمكنت من تقديم خدمات تعليمية لهم ليس لها

مثيل خاصة مع وجود وانتشار أماكن أخري كثيرة تقدم برامج دراسية أيضا ولكنها اقل ما يقال عنها أنها ضعيفة ومقتبسة من مصادر أخري. وكان لدور الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في الإمارات أثر فعال في ارتقاء أبناء الإمارات بخبرتهم العلمية والمهنية بالشكل الملائم عن طريق إتباع أفضل نظم التعلم الحديثة المعمول بها في المملكة المتحدة بحيث يتم إعداد الطالب بشكل علمي صحيح يجعله قادراً علي مواجهة تطورات سوق العمل بكل ثقة في نفسه وقدراته المهنية الذي اكتسبها من دراسته لأي من برامج الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي. وقد أردت كمواطن إماراتي أن ابحث بشكل جدي وعملي عن دراسة متخصصة تعوض نقص المهارات الخاصة في مجال تخصصي وعملي بعد أن فشلت في التطوير من شأني العلمي و الأكاديمي بالشكل الذي يرضيني بعد تجربة الدراسة في برامج عديدة لم أتمكن من الاستفادة منها بالشكل المطلوب بحيث تساعدني علي مواجهة المشاكل وحلها بشكل إيجابي وعملي ، ففكرت في السفر للدراسة في بريطانيا رغم كل الصعوبات التي سوف أواجهها والتي أهمها الحصول علي إجازة طويلة من العمل مما يعيق تقدمي المهني في العمل والحصول علي ترقية ، ولكن بعد أن اطلعت علي موقع الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي و تصفحته جيدا وتواصلت مع أكثر من سفير من سفرائها أيقنت أنه لا حاجة لي للسفر لبريطانيا لمتابعة الدراسة وتحديث قدراتي العلمية والعملية خاصة أن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي تعتمد نظام الدراسة من خلال التعليم المفتوح عن بعد وهذا ساعدني في عدم التقصير سواء في حياتي العملية والمهنية أو حياتي الأسرية حيث أن أوقات الدراسة أنا بمفردي المسئول عن تحديدها وتنظيمها لأن الدراسة تكون ذاتية ولا تتدخل إدارة الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي في تنظيم جدول الدراسة بالنسبة للطالب أبدا فهو المسئول الوحيد عن تقييم أوقات فراغه وتنظيمها بما يتناسب مع وقت عمله وحياته حيث يتميز نظام الدراسة أيضا بعدم الاعتماد علي أسلوب الحفظ الذي يجعل الطالب يكدس المعلومات فقط لإفراغها في الامتحانات وهذا يجعله ينسي سريعا ما قام بدراسته. كما تميزت الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي بجعلها نظام الامتحانات يكون عن بعد أيضا وبما يضمن حصول الطلاب علي التحصيل العلمي والمهني بشكل احترافي سليم حيث اعتمدت الامتحانات علي قياس القدرات الاستيعابية و قدرات الفهم والاستنباط لدي الطالب حيث يكون الامتحان مكون من 30 سؤال من الأسئلة الاختيارية وذلك لكل مقرر دراسي ويتم تحديد موعد للامتحان من حيز امتحان التقييم العلمي الشامل بملف التسجيل الإلكتروني للطالب وذلك بعد أن يمر مدة لا تقل عن نصف مدة التسجيل الأساسية وبهذا لا يكون الطالب بحاجة للانتقال لأي مكان لأداء الامتحان، بل أيضا يتاح له عند رسوبه في أي مقرر إعادة الامتحان فيه ولكن بعد مرور 8 أسابيع من الامتحان السابق . ومن المهم بعد ذكر كل هذه المميزات التي استفدت كثيرا منها بعد انتهاء دراستي لبرنامج الماجستير التخصصي في الإدارة المالية أن أذكر أن الأكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي حازت علي ثقتنا في الإمارات نتيجة لتميزها وسمعتها الطيبة واعتماد برامجها بمستوي عالي ومتميز من التصديقات والاعتمادات المتاحة في المملكة المتحدة والمتمثلة في مصادقة قسم التوثيق القانوني في بريطانيا و مصادقة المسجل العام للشهادات في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة الممثل المفوض لجلالة ملكة بريطانيا في حكومة المملكة المتحدة و مصادقة قسم الاعتماد الدولي في وزارة الخارجية البريطانية ومصادقة قسم الاعتماد الدولي سفارة دولة الإمارات في لندن والذي لا يتاح الحصول عليه في أي برنامج أخر يتم دراسته مع جهات أخري تقدم خدمات التعليم عن بعد. واستطعت من هذه التجربة أن أتلقي أفضل العلوم البريطانية الحديثة التي وجهتني بشكل كامل ومتميز للوصول  لما أتمناه من التميز في العمل.

أضف تعليق

كود امني
تحديث